منتدى توفيق

منتدى متنوع تجد فيه المتعة و الترفيه والمفيد و دائما الجديد
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» عائلة ماروكو من الرسوم المتحركة تبين انها موجودة في اليابان حقيقة
الإثنين نوفمبر 18, 2013 7:17 pm من طرف نعمة

» اخر تكنولوجيا في الاستحمام
الإثنين نوفمبر 18, 2013 7:13 pm من طرف نعمة

» صور فوتو شوب
الإثنين نوفمبر 18, 2013 7:07 pm من طرف نعمة

» ميسي يحرز جائزة الكرة الذهبية أفضل لاعب 2010
الخميس يناير 13, 2011 7:58 am من طرف admin

» الدخول لاداعة القران الكريم
الثلاثاء مايو 25, 2010 9:33 am من طرف admin

» رسالة من الجزائر الى مصر
الجمعة ديسمبر 04, 2009 5:39 am من طرف admin

» كريم زياني
الأحد نوفمبر 29, 2009 3:06 am من طرف admin

» عنتر يحيى
الأحد نوفمبر 29, 2009 2:49 am من طرف admin

» ماذا يحذث لك عندما تتوقف أمام القرود
الخميس نوفمبر 05, 2009 5:36 pm من طرف admin


شاطر | 
 

 نظرية حارس البوابة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
admin
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 242
الرصيد : 715
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 10/10/2009
العمر : 31
الموقع : algeria

بطاقة الشخصية
الحقل 1: 11

مُساهمةموضوع: نظرية حارس البوابة   الإثنين أكتوبر 19, 2009 3:45 am

نظرية حارس البوابة

____________________________________



ما هي المعايير التي تؤثر على حارس البوابة؟
1. معايير المجتمع وقيمه وتقاليده.
2. معايير ذاتية (عوامل التنشئة الاجتماعية والتعليم والاتجاهات والميول )
3. معايير مهنيه (سياسة الوسيلة الاعلامية ومصادر الاخبار المتاحة وعلاقات العمل وضغوطه)
4. معايير الجمهور.

ما هي مستويات العلاقة بين المصدر والقائم بالإتصال؟
1. المستوى الاول ، الذي يعبر عن حالة الاستقلال الكامل بين النظم الاجتماعيةالمختلفة ، فلا يوجد تأثير لأيهما على اللأخر، ويتسم تدفق المعلومات من المصدر الى القائم بالاتصال بكونه رسميا.
2. المستوى الثاني , الاعتماد المتبادل بينهم.
3. المستوى الثالث, الاعتماد الكامل على المصدر.

يعرف المتخصصون في الإعلام نظرية (حارس البوابة)، فقد ظهرت في النصف الثاني من القرن العشرين على يد Kurt Lewin)) عام 1977م، فهو الذي طوّر النظريّة، وأثبت أن الرسالة الإعلاميّة تتعرض خلال رحلتها إلى الجمهور لنقاط تفتيش، وتمحيص وتدقيق، وهي عملية تتأثر بالقرى المحيطة بحارس البوابة.
هذه النظريّة جميلة جدًا، وفاعلة جدًا، ومؤثرة جدًا، إذا كان (حارس البوابة) يعي حجم المسؤوليّة الإعلاميّة، ويدرك أهمية (فلترتها) لتتوافق مع هوية الجمهور المستهدف، وتنسجم مع قيمه وثقافته، وهي – في المقابل- تعيسة جدًا، وخطيرة جدًا، إذا استغل هذا (الحارس) وظيفته في تمرير أهوائه، أو تحقيق مصالحه، أو تطويع (البوابة) لتتسلل من خلالها الأجسام الغريبة، والأفكار الرديئة التي تقوّض المجتمع، وتنخر في بنائه الثقافي، وتهدّد هويته وفكره.

ان الرسالة بما تحملة من معاني تمر بعدة مراحل حتى تصل عند الجهور، وفي كل مرحلة من هذه المراحل هناك شخص يحدد ما الذي يعرض ويتم استبعاده، وهذا الشخص هو كحارس للبوابة وبالتالي ففي وسائل الإعلام هناك من هو قيم عليها ويحدد ما يتم عرضة أو ما يام استبعاده وفق مقاييس الإعلامي أو المؤسسة الإعلامية و بالتالي التأثير في المجتمع هو ناتج عن تأثهم بأفكار و اختيارات وقواعد و قيم حارس البوابة لأنة هو الذي يحدد المواضيع المطروحة. فتأثير هذه الوسائل يأتي في دور حارس البوابة في سماحه لهذة الرسائل أو منعه لها وهنا يتشابة دوره مع دور قائد الرأي ولكنه في حالة قادة الرأي فأن الإتصال جماهيري ومن خلال وسائل الإعلام.

مثال:
تنتقل الرسالة حسب أهواء و نظرة حارس البوابة. فالمحرر ينقل الحدث حسب رأية الشخصي ويعطية لرئيس التحرير وهنا يعرض ويمسح ما يناسبة ومالا يناسبه يلغيه أو يغيره و في هذه المراحل المختلفة يكون هناك عدة حراس للبوابة . و الشكل المسموح به ليس فقط في كمية الرسالة و لكن أيضا في كيفية الرسالة وهذا هو مفهوم التأثير حسب نظرية حارس البوابة.

ثانياً: أساسيات وقواعد نظرية حارس البوابة:

1. العوامل التي تؤثر على حارس البوابة الإعلامية :

قيم المجتمع وتقاليده :
يؤثر النظام الاجتماعي بقيمه ومبادئه على القائمين بالاتصال ، فقد يضحى القائم بالاتصال او وسائل الإعلام أحياناً بالسبق الصحفي بسبب قيم المجتمع وتقاليده .

المعايير الذاتية للقائم بالاتصال :
تلعب الخصائص والسمات الشخصية للقائم بالاتصال دوراً هاما مثل : النوع ، والعمر ، والدخل ، والطبقة الاجتماعية ، والتعليم ، والانتماءات الفكرية أو العقائدية ، ويؤثر الانتماء في طريقة التفكير واتخاذ القرارات .

المعايير المهنية للقائم بالاتصال :
يتعرض القائم بالاتصال للعديد من الضغوط المهنية التي تؤثر في عمله وتؤدي إلى توافقه مع سياسة المؤسسة الإعلامية التي ينتمي إليها وذلك على النحو التالي :
سياسة المؤسسة الإعلامية : تتعدد ضغوط المؤسسة وتتمثل في عوامل خارجية (وجود محطات منافسة ) وداخلية مثل (نمط الملكية - والنظم الإدارية ) ، فلكل وسيلة إعلامية سياساتها الخاصة وتظهر هذه السياسة في اهمال او تحريف قصص معينة ، و يتعلم العاملون في الوسيلة الإعلامية السياسة التحريرية عن طريق الاستيعاب التدريجي بدون تعليمات مباشرة يتم ذلك من خلال : ( قراءة الجريدة – ومن احاديث زملائه – وعن طريق العاملين القدامى ) . هناك العديد من الأسباب التي تجعل الصحفي يخضع لسياسة الوسيلة الإعلامية منها ( توقع المالك طاعته لانه يملك العقاب – شعور الصحفي بان هذه الوسيلة عمله – تطلعات الصحفيين لتحقيق ارباح اكبر عن طريق الوسيلة – عدم وجود تكتل لمعارضة سياسة الوسيلة
مصادر الأخبار :
أشارت أغلب الدراسات إلى إمكانية استغناء القائم بالاتصال عن جمهوره ، وصعوبة استغنائه عن مصادره ويتمثل

تأثير المصادر على القيم الإخبارية والمهنية فيما يلي :

- تقوم وكالات الأنباء بتوجيه الانتباه على أخبار معينة بطرق عديد.

- تؤثر وكالات الأنباء على طريقة توزيع وسائل الاتصال لمراسليها وتقييمهم .

- تصدر وكالات الأنباء سجلاً يومياً بالأحداث المتوقع حدوثها .

- تقلد الصحف الصغرى الصحف الكبرى في أسلوب اختيار المضمون.

علاقات العمل وضغوطه :
يرتبط القائم بالاتصال مع زملائه في علاقات تفاعل تخلق جماعة أولية ويتوحدون فيما بينهم ويجعل الصحفي على هذه الجماعة ودعمها ، كما يتضح التنافس على السبق الصحفي وكسب الثقة.
رابعاً - معايير الجمهور :
لاحظ الباحثان ( شولمان ) و(إثيل ) أن الجمهور يؤثر على القائم بالاتصال والعكس صحيح ، حيث يؤثر الجمهور بتقبله للخبر على القائم بالاتصال ونوعية الاخبار التي يقدمها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://tawfik.ahlamontada.com
 
نظرية حارس البوابة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى توفيق :: علـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــوم :: قسم علوم الاعلام و الاتصال :: تحميل كتب-
انتقل الى: