منتدى توفيق

منتدى متنوع تجد فيه المتعة و الترفيه والمفيد و دائما الجديد
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» عائلة ماروكو من الرسوم المتحركة تبين انها موجودة في اليابان حقيقة
الإثنين نوفمبر 18, 2013 7:17 pm من طرف نعمة

» اخر تكنولوجيا في الاستحمام
الإثنين نوفمبر 18, 2013 7:13 pm من طرف نعمة

» صور فوتو شوب
الإثنين نوفمبر 18, 2013 7:07 pm من طرف نعمة

» ميسي يحرز جائزة الكرة الذهبية أفضل لاعب 2010
الخميس يناير 13, 2011 7:58 am من طرف admin

» الدخول لاداعة القران الكريم
الثلاثاء مايو 25, 2010 9:33 am من طرف admin

» رسالة من الجزائر الى مصر
الجمعة ديسمبر 04, 2009 5:39 am من طرف admin

» كريم زياني
الأحد نوفمبر 29, 2009 3:06 am من طرف admin

» عنتر يحيى
الأحد نوفمبر 29, 2009 2:49 am من طرف admin

» ماذا يحذث لك عندما تتوقف أمام القرود
الخميس نوفمبر 05, 2009 5:36 pm من طرف admin


شاطر | 
 

 الاحزاب السياسية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
admin
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 242
الرصيد : 715
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 10/10/2009
العمر : 32
الموقع : algeria

بطاقة الشخصية
الحقل 1: 11

مُساهمةموضوع: الاحزاب السياسية   الثلاثاء أكتوبر 20, 2009 4:31 am

الاحزاب السياسية



تمثل الأحزاب السياسية أحد المواضيع المهمة التي تتناولها العلوم السياسية بالدراسة ، بل تعتبر أحد مواضيعها الخاصة ،ورغم أنها من المحاور الأساسية للدراسات السياسية ن إلا أنها تمثل في نظر البعض رمزا للانقسام و الشقاق ، وخاصة لدى المفكرين الذين يحاولون تقييد العمل السياسي بالجوانب الأخلاقية .
و مع أن مفهوم الحزب السياسي حديث نسبيا ، إلا أننا نجد في الحياة السياسية لدى اليونان أو مع بداية عصر النهضة مثلا ، مجموعة من الكتل أو الأجنحة تشبه إلى حد ما أساليب تكونها أو عملها الأحزاب السياسية الحديثة ، وقد شكلت تلك العصب الإرهاصات الأولى و الأرضية التي تأسست عليها هذه الأحزاب .
و على الرغم من أن اغلب دارسي الأحزاب ، سواء من القدامى أو المحدثين قدموا تعريفاتهم للحزب السياسي فإن البعض من ابرز دارسيها لم يهتموا بمسألة التعريف بشكل مباشر أو شككوا في جدواها فمثلا لا نجد في كتاب " موريس دوفرجي " الذي صدر سنة 1951 بعنوان " الأحزاب السياسي "تعريفا واضحا للحزب السياسي ، كذلك نجد الأستاذ الإيطالي "جيوفاني سارتوري " في مؤلفه الذي صدر سنة 1976 بعنوان " الأحزاب و النظم الحزبية "و بعد أن يستعرض التعريفات التي وضعها عدد من الدارسين الآخرين يتساءل عن جدوى التعريف و أهميته .
و مع ذلك يعود ليقرر أنه إذا كانت دراسة الأحزاب في الماضي لا تستلزم ضرورة إيجاد تعريف دقيق ، فإن التطورات المعاصرة تحتم ذلك و في مقدمتها التوسع العالمي الشامل للظاهرة و في مجالات دراستها و الضرورات الإجرائية للدراسة .
و مثل العديد من الظواهر السياسية ، فإن التعريف بالأحزاب لا بد من يبدأ من الأصل التاريخي ، كمحدد لسماتها الأولية ، و التي تتحدد في ثلاث سمات :
- أن الأحزاب ليست هي الكتل أو الأجنحة ، أي أنه ما لم يكن الحزب يختلف عن الكتلة أو الجناح فهو ليس حزبا ، فالأحزاب إنما تطورت عن الكتل أو الأجنحة التي ارتبطت بالانتخابات و الممارسات البرلمانية و لكنها أضحت شيئا مختلفا عنها .
- أن الأحزاب هي قنوات للتعبير ، فهي تنتمي إلى أدوات أو وسائل التمثيل الشعبي تقوم بالتعبير عن مطالب اجتماعية محددة .
و على هذا يعرف كل من " لاسويل و كابلان " الحزب السياسي على أنه : " مجموعة من الأفراد ، تصوغ القضايا الشاملة ، وتقدم مرشحين في الانتخابات . " هذا التعريف يميز الحزب السياسي عن القطاعات غير المنظمة و غير النشطة من الرأي العام ، بالإضافة إلى جماعات الضغط . و يؤكدان أن هذا التعريف يستبعد نظم الواحدية الحزبية حيث يرفضان تسميتها أحزابا .
و يرى سيجموند نيومان أن الحزب هو : تنظيم للعناصر السياسية النشيطة في المجتمع ... يتنافس مع جماعة أو جماعات أخرى تعتنق و جهات نظر مختلفة سعيا إلى الحصول على التأييد الشعبي . و يعتبر أن كل حزب في معناه الجوهري يعني الاشتراك في تنظيم معين و الانفصال عن آخرين بواسطة برنامج محدد .
و يعرف فريد ريجز الحزب بأنه : أي تنظيم يعين مرشحين للانتخابات لدخول الهيئة التشريعية
أما جوزيف شليزنجر فيرى أن الحزب هو : التنظيم السياسي الذي يشارك بنشاط و فاعلية في التنافس من أجل المناصب الانتخابية .
ووفقا لمفهوم تعريف الحد الأدنى يرى سارت وري أن الحزب هو : أي جماعة سياسية تتقدم للانتخابات و تكون قادرة على أن تقدم من خلال تلك الانتخابات مرشحين للمناصب العامة .
و خلاصة القول يمكن تعريف الحزب السياسي على أنه " إتحاد او تجمع من الأفراد ، ذي بناء تنظيمي على المستويين الوطني و المحلي ، و يعتبر في جوهره عن مصالح قوى اجتماعية محددة ن ويستهدف الوصول الى السلطة السياسية او التأثير عليها ، بواسطة أنشطة متعددة خصوصا من خلال تولي ممثليه المناصب العامة ، سواء عن طريق العملية الانتخابية أو بدونها .
2- عناصر الحزب :
يحدد " لابالومبارا " و " ينر " عناصر مفهوم الحزب في أربعة عناصر :
- استمرارية التنظيم ، أي وجود تنظيم لا يتوقف المدى العمري المتوقع له على المدى العمري للقادة المنشئين له .
- امتداد التنظيم على المستوى المحلي مع وجود اتصالات منتظمة داخلية بين الوحدات الوطنية و الوحدات المحلية .
- توافر الرغبة لدى القادة على كل من المستويين الوطني و المحلي للقيام بعملية صنع القرار ، سواء كانوا منفردين أو بالتعاون مع الآخرين ، وليس مجرد التأثير على ممارسة السلطة .
- اهتمام التنظيم بتجميع الأنصار و المؤيدين في الانتخابات أو السعي للحصول على التأييد الشعبي .
3- وظيفة الأحزاب السياسية :
يمكن اختصار وظائف الأحزاب السياسية فيما يلي :
- تكوين الرأي العام .
- اختيار المرشحين .
- تأطير المنتخبين.
- التعبير عن المدخلات و المخرجات .
- الجمعنة.
- تعبئة الجماهير .
- معارضة النظام.
4- أنماط الأحزاب السياسية :
يرى " موريس دوفيرجي " أن هناك نمطين من الأحزاب السياسية :
أ‌- أحزاب الإطارات أو النخبة : و تتميز بالخصائص التالية :
- هي أحزاب ذات أبعاد محدودة من ناحية عدد أعضاءها أو حجم انتشارها ...
- تتكون من نخبة محددة مثل النبلاء ، أو الإرسطوقراطية الخ .
- اللامركزية .
- إحرام المنتخبين أو أعضاء البرلمان .
ب‌- الأحزاب الجماهيرية : و هي تختلف على النمط الأول في كونها :
- لها عدد كبير من الأعضاء .
- اختلاف و تنوع انتماءاتهم و طبقاتهم الاجتماعية و مشاربهم و مستوياتهم الفكرية ...
- بنية هيكلية منظمة و مركزية شديدة.
- الالتزام الكلي بالمبادئ الأيديولوجية للحزب.
5- أنماط النظم الحزبية :
1- نمط التعددية الحزبية ، وتسمى تعددية حزبية مطلقة أو كلية إدا كان عدد تلك الأحزاب السياسية يفوق الأربعة أحزاب ، و تسمى تعددية حزبية معتدلة إذا كان عدد الأحزاب السياسية يتراوح ما بين اثنين و أربعة أحزاب .
2- نمط ثنائية الحزبية كما هو سائد في دول الإنجلوسكسونية .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://tawfik.ahlamontada.com
 
الاحزاب السياسية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى توفيق :: علـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــوم :: قسم العلوم السياسية و العلاقات الدولية-
انتقل الى: